همزة وصل
اهلا وسهلا بكم في منتدى همزة وصل كما وعدناكم بالاستمرار من اجل الدفاع عن حقوقنا كمغتربين وكمواطنين بالسبل الديمقراطية والحضارية نعلن لكم منتدى همزة وصل ليكون صلة القرابة بيننا ولنكون عائلة واحدة متضامنة من اجل مجتمع سليم ...

همزة وصل

منتدى ثقافي اجتماعي تفاعلي مستقل بذاته يجمع اللبنانيين والعرب المغتربين للحوار الراقي حول شئونهم وهو مفتوح لمناقشة جميع الاراء والافكار والمواضيع الجادة وتبادل الخبرات بدون تعصب لاي فكر سياسي ديني او طائفي
 
من نحنالرئيسيةاليوميةهمزة وصلس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثورات وحكام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rania Chokr
Moderator
Moderator
avatar

عدد المساهمات : 139
مشاركة : 411
التقيم : 45
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 36
الموقع : http://moghtareb.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: ثورات وحكام   الجمعة مايو 20, 2011 8:59 pm

ثورات وحكام





إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر


(أبو القاسم الشابي)


على
مر التاريخ كان هناك الكثير من الثورات الوطنية أو الشعبية التي كسرت
القيود مطالبة بحقها في التغيير وسقوط أنظمة أكل عليها الدهر وشرب، وما هذه الثورات إلا تجسيد حالة فريدة لانفجار يأتي بعد عصور من الظلم والاحتقان.


فالثورة
ظاهرة مهمة جدا في التاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي لكل بلد وكل
ثورة ما هي إلا تعبير عن التناقضات الموجودة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بل هي ذروة تفاقمها.


والثورة كمصطلح سياسي
هي الخروج عن الوضع الراهن سواء إلى وضع أفضل أو أسوأ من الوضع القائم
وللثورة تعريفات معجمية تتلخص بتعريفين ومفهومين ،التعريف التقليدي القديم
الذي وضع مع انطلاق الثورة الفرنسية وهو قيام الشعب بقيادة نخب وطلائع من مثقفيه لتغيير نظام الحكم بالقوة .



أما
التعريف الأكثر حداثةً للثورة فهو التغيير الذي يحدثه الشعب من خلال
أدواته "كالقوات المسلحة" أو من خلال شخصيات تاريخية لتحقيق طموحاته لتغيير
نظام الحكم العاجز عن تلبية هذه الطموحات ولتنفيذ برنامج من المنجزات
الثورية غيرالاعتيادية.



ومن
جهة أخرى فإن المفهوم الدارج أو الشعبي للثورة فهو الانتفاض ضد الحكم
الظالم.و قد تكون الثورة شعبية مثل الثورة الفرنسية عام 1789وثورات أوروبا
الشرقية عام 1989 وثورة أوكرانيا المعروفة بالثورة البرتقالية في نوفمبر
2004 أو عسكرية وهي التي تسمى انقلابا مثل الانقلابات التي سادت أمريكا
اللاتينية في حقبتي الخمسينيات والستينات من القرن العشرين، أو حركة مقاومة
ضد مستعمر مثل الثورة الجزائرية ( 1954-1962). أما الانقلاب العسكري فهو
قيام أحد العسكريين بالوثوب للسلطة من خلال قلب نظام الحكم, بغية الاستئثار
بالسلطة والحصول على مكاسب شخصية من كرسي الحكم.



ويصر
العديد من علماء الاجتماع على تعريف "الثورة" بأنها عبارة عن تغيير شامل
وجذري في توزيع مصادر القوة وعمليات الإنتاج في المجتمع.وهذه نماذج من
الثورات الشعبية التي نجحت في إسقاط حكام وأنظمة دكتاتورية ظالمة متسلطة
على شعوبها ونستطيع أن نرى جليا التباين في أسباب هذه الثورات حتى أننا نرى
بعضا من هذه الثورات أعادت انتخاب الرموز التي أسقطتهابنفسها في مراحل سابقة:



الثورة الفرنسية(1789-1799)


تعتبر أول ثورة ليبرالية في التاريخ وهي فترة
تحولات سياسية واجتماعية كبرى في التاريخ السياسي والثقافي لفرنسا وأوروبا
بوجه عام.. عملت حكومات الثورة الفرنسية على إلغاء الملكية المطلقة،
والامتيازات الإقطاعية للطبقة الارستقراطية، والنفوذ الديني الكاثوليكي.
وانتهت بإطاحة لويس السادس عشر ملك فرنسا. في سنة 1793 م حاول لويس السادس عشر
الفرار من فرنسا برفقة زوجته ماري
أنطوانيت، ولكن أُلقي القبض عليهما وتم إعدامهما عبر المقصلة في باريس.
يوليو 1952¤ مصر

أرغمت
ثورة يوليو 1952 والضباط الأحرار الملك فاروق، آخر ملوك المملكة المصرية
وآخر من حكم مصر من الأسرة العلوية والذي استمر حكمه مدة ستة عشر عاماعلى
التنازل عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد الثاني والذي كان عمره حينها ستة
شهور والذي ما لبث أن خلع، بتحويل مصر من ملكية إلى جمهورية، وبعد تنازله
عن العرش أقام في منفاه بروما، وكان يزور منها سويسرا وفرنسا، وذلك إلى أن
توفي بروما، ودفن في المقبرة الملكية بمسجد الرفاعي بالقاهرة حسب وصيته.



أكتوبر1964 ¤السودان

-استجاب الرئيس إبراهيم عبود رئيس جمهورية السودان لضغط الجماهير بتسليم السلطة للحكومة الانتقالية التي كونتها جبهة الهيئات،
وكان من أهم ما أثار الشعب السوداني على حكم عبود هو أنه كان حكمًا
عسكريًا كمم الأفواه، ومنع الحياة السياسية التقليدية التي اعتادها السودانيون، ولذلك اندلعت ثورة أكتوبر 1964، فسقط نظام عبود.

يناير 1979/ إيران

دفعت تظاهرات شعبية بشاه إيران إلى الفرار إلى مصر لينتهي بذلك النظام الإمبراطوري. وتحولت إيران من النظام الملكي الدستوري، تحت الشاه محمد رضا بهلوي،
لتصبح جمهورية إسلامية عن طريق الاستفتاء. وقد فتح فرار الشاه رضا بهلوي
الطريق أمام عودة الخميني من فرنسا في الأول من فبراير 1979 وما هي إلا
بضعة أيام حتى انتصرت الثورة الإسلامية إثر توقف الجيش عن دعم نظام الشاه
محمد رضا بهلوي في 10 فبراير1979.
أبريل1985 ¤ السودان:


شهدت
فترة رئاسة جعفر النميري (رئيس جمهورية السودان) عدة انقلابات لم تنجح ،
وبعد الانتفاضة الشعبية في أبريل 1985 لجأ سياسياً إلى مصر قادما إليها من
الولايات المتحدة في الفترة من1985 إلى 2000 حيث عاد إلى السودان في عام 2000.

وبعد
انتفاضة الشعب في عام 1985 تدخل وزير الدفاع عبد الرحمن سوار الذهب وسيطر
على الحكم لمدة سنة وسلمه بعد ذلك لقادة مدنيين , وكان بذلك أول عسكري في
المنطقة يقود انقلاب ويسلم الحكم للمدنيين المنتخبين مثلما وعد.

ديسمبر 1989 ¤ رومانيا:
اندلعت الثورة الرومانية واستمرت لمدة أسبوع وتمكنت من الإطاحة بالديكتاتور نيكولاي تشاوتشيسكو و زوجته ايلينا. اثر تصاعد أعمال شغب وتجمع حشود كثيرة في ساحة أوبيريي في تيميسوارا.وقد أدت الثورة إلى الإطاحة بالشيوعية في البلاد, وإنشاء أول نظام ليبرالي في البلقان.
-في 17 ديسمبر 1989 أطلقت قوات الأمن النار على آلاف المتظاهرين و أدت الثورة إلى وفاة 1,104 شخص, بما فيهم الرئيس المخلوع وزوجتة إلينا.
القي
القبض على الدكتاتور نيكولاي تشاوشيسكو وزوجته بينما كانا يحاولان الفرار
من البلاد على متن مروحية إلا أنهما ما لبثا أن اعتقلا في داسيا قرب
تبرغوفيست شمال بوخارست، واعدما في 25 ديسمبر 1989.

أكتوبر2000¤يوغوسلافيا- ثورة البيلدوزر
تبعت الانتخابات الرئاسية عام 2000 سلسلة أحداث متتالية نتيجة لمحاولات الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوزوفيتس تجاوز نتائج الانتخابات التي كانت في صالح زعيم المعارضة فويسلاف كوستونيتشا.و في أكتوبر 2000 حدثت انتفاضة شعبية في بلغراد أدت إلى سقوط نظام الرئيس اليوغوسلافي سلوبودان ميلوزوفيتس واعترافه بفوز غريمه فويسلاف كوستونيتشا
بمقعد الرئاسة. وتسمى هذه الثورة في صربيا بثورة البيلدوزرBulldozer Revolution.
وقدتم واعتقال سلوبودان ميلوزوفيتس ووضعه تحت الإقامة الجبرية قبلأن يسلم إلى محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي حيث توفيفي مارس 2006 في زنزانته قبل أيام قليلة من محاكمته.
أكتوبر2003 ¤بوليفيا:
وافق الكونغرس في جلسة استثنائية على استقالة الرئيس البوليفي غونسالو سانشيس دي لوسادا.وقد غادر سانشيس دي لوسادا القصر
الرئاسي مع عائلته تحت جنح الليل على متن مروحية متجها إلى ميامي في
الولايات المتحدة هربا من حركة احتجاج شعبية قوية ضد حكومته
التي حملت مسئولية مقتل أكثر من 80 شخصا وأكثر من 500 جريح خلال 32 يوما من
التظاهرات قمعها الجيش والشرطة
بالأسلحة الثقيلة.كما استقال خلفه كارلوس ميزا بعد عامين اثر تظاهرات تطالب بتأميم قطاع الطاقة.
أغسطس 2003 ¤ليبيريا
تخلى الرئيس الليبيري ماك آرثر تشارلز تايلورعن السلطة، وبرحيله، الذي حصل بضغوط من حركة التمرد والمجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية والولايات المتحدة والأمم المتحدة، انتهت حرب أهلية استمرت 14 عاما وحصدت 270 ألف قتيل.و في عام 2006 اعتقل في نيجيريا وطرد إلى ليبيريا ومن ثم إلى فريتاون ثم نقل إلى لاهاي حيث باشرت المحكمة الدولية الخاصة بسيراليون محاكمته.
نوفمبر 2003¤ جورجيا (ثورة الزهور)
في نوفمبر 2003 نظمت جورجيا الانتخابات البرلمانية التي شجبت على نحو واسع واتهمت بأنها غير عادلة من قبل مراقبي الانتخابِ الدوليينِ، وكذلك من قبل الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية. وأثارتْ النتيجةُ غضباً شديداً بين العديد مِنْ الجورجيين، أدت إلى مظاهرات جماعية في العاصمة تبليسي وفي ميدان الحرية وغيرها من المدن. وأدت الثورة إلى الإطاحة بنظام الرئيس الجورجي السابق إدوارد شيفردنادزه(الثعلب الأبيض) المدعوم من موسكو،وأعلنت بعدها حالة الطوارئ في البلاد وأوصلت الرئيس الجورجي الحالي ميخائيل ساكاشفيلي المدعوم
غربياً وزعيم المعارضة الجورجية سابقاً إلى الرئاسة الجورجية.

-عرضت الحكومةُ الألمانيةُ اللجوء السياسي لشيفرنادزه في ألمانيا، نظرا لتقديرهم لدورِه كأحد الداعمين الأساسيين في الاتحاد السوفيتِي السابق لإعادةِ توحيد الألمانيتين في عام1990.
فبراير 2004 ¤هايتي:

شغل جان برتران اريستيد منصب رئيس جمهورية هايتي لفترة قصيرة في عام 1991قبل أن يطاح به في انقلاب عسكري في أكتوبر من نفس العام. وقد شغل منصب رئيس مجددا بين
1994 و1996، ومن 2001 إلى 2004 حيث خلع عن الحكم
في 29في فبراير 2004 بانقلاب عسكري آخر وتحت ضغط الشارع والمجتمع الدولي اثر اندلاع ثورة مسلحة حصدت حوالي مئة قتيل ومائة جريح.ليتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء خلعه. انتقل بعدها إلى المنفى ليستقر في جنوب أفريقيا.
مارس2005 ¤قرغيزستان (ثورة الليمون)
هي واحدة من ما أطلق عليه اسم الثورات الملونة وانطلقت بحركة من الاحتجاجات في قرغيزيا في 25 مارس 2005 وأدت إلى خلع نظام الرئيس عسكر اكاييف الحاكم منذ 15 عاما في
غضون بضع ساعات لا غير تحت وطأة آلاف المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على نتائج الانتخابات وفساد السلطة.

الرئيس يفر من البلاد وروسيا تمنحه حق اللجوء، وتعيين كرمان بيك بكاييف قائمًا بأعمال رئيس الجمهورية ورئيسًا للحكومة القرغيزية المؤقتة ومن ثم انتخابه في يوليو 2005 رئيسًا للجمهورية القرغيزية.
أبريل 2010 - قرغيزستان: (ثورة الوقود)
خلع الرئيس كرمان بيك باكييف المتهم بالفساد والتسلط اثر انتفاضة شعبية حاولت قواته قمعها فحصدت 87 قتيلا. وقد تفجرت هذه الثورة بسبب رفع الحكومة لأسعار الوقود وبسبب
عوامل اقتصادية
واجتماعية متراكمة منها وصول معدلات البطالة إلى أكثر من أربعين في المائة. شكلت المعارضة حكومة برئاسة روزا اوتونباييفا التي تولت مهام الرئاسة، أما باكييف فيختار العيش في المنفى في بيلاروسيا.
ديسمبر 2010 ¤تونس (ثورة الياسمين)
بدأت في 17 ديسمبر 2010
سلسلة من الاضطرابات والمظاهرات في مختلف المدن التونسية، وكان احتجاج
المتظاهرون على انتشار البطالة، ارتفاع أسعار السلع الغذائية، الفساد وسوء الظروف المعيشية.
وقد تحولت المظاهرات التي بدأت في ديسمبر 2010 إلى سلسلة من أعمال العنف
والاعتقالات من جانب الشرطة والجيش التونسي تجاه المتظاهرين وأسفرت
المظاهرات عن عشرات القتلى وآلاف من الجرحى .وفي
14 يناير 2011 أعلنت وكالات الأنباء عن تنحي الرئيس زين العابدين بن علي وسفره إلى مكان غير معلوم وعن تولي
رئيس الوزراء محمد الغنوشي السلطة بصفة مؤقتة.

يناير 2011 ¤مصر (ثورة الغضب)
بدأت في يوم 25 يناير 2011 الذي يتزامن مع الاحتفال بعيد الشرطة في مصر سلسلة من المظاهرات في مختلف محافظات مصر. وقامت المظاهرات تنديدا بقمع الشرطة، وقانون الطوارئ، البطالة، رفع الحد الأدنى من الأجور الأساسية، أزمة المساكن، ارتفاع أسعار المواد الغذائية، الفساد، وسوء الظروف المعيشية. ودعت المظاهرات بشكل أساسي إلى إسقاط نظام الرئيس حسني مبارك، الذي تولى السلطة لفترة 30 عاما.
في 11 فبراير، أعلن نائب الرئيس عمر سليمان تنحي مبارك عن منصب الرئاسة وتولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شئون البلاد. وحسب المصادر الرسمية فقد غادر مبارك وعائلته القاهرة متجها إلى منتجع شرم الشيخ قبيل إعلان تنحيه.
وها نحن الآن نشاهد شعوبا أخرى تسير على نفس الدرب كسوريا والأردن واليمن والبحرين وليبيا والجزائر مطالبين بالتغيير وإسقاط الظلم.و قد يستغل البعض هذه الفرصة من رؤساء أحزاب أو معارضين أو حتى أصحاب المصالح لكي يقودوا ويوجهوا هذه الثورات إلى ما يريدونه، ولكن الشعوب أصبحت أكثر وعيا و إدراكا من السابق وتستطيع التمييز بين من
يريدون
خدمة هذا الوطن وبين من يريدون أن يكرسوا الاستبداد والظلم والحرمان
كسياسة٠وقد تكون هذه الثورات بداية لعهد جديد تحقق فيه الشعوب مطالبها
وطموحاتها في التحرر والديمقراطية والاستقلال.


فكل جيل يحتاج إلى ثورة جديدة." توماس جيفرسون"

ولكل أجل كتاب ودوام الحال من المحال.





المراجع:


http://mousou3a.educdz.com/%D8%B9%D8%A8%D9%88%D8%AF%D8%8C-%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85/


http://www.marefa.org/index.php/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86


http://www.marefa.org/index.php/%D8%AA%D8%B5%D9%86%D9%8A%D9%81:%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثورات وحكام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همزة وصل :: همزة تواصل :: عين على العالم-
انتقل الى: