همزة وصل
اهلا وسهلا بكم في منتدى همزة وصل كما وعدناكم بالاستمرار من اجل الدفاع عن حقوقنا كمغتربين وكمواطنين بالسبل الديمقراطية والحضارية نعلن لكم منتدى همزة وصل ليكون صلة القرابة بيننا ولنكون عائلة واحدة متضامنة من اجل مجتمع سليم ...

همزة وصل

منتدى ثقافي اجتماعي تفاعلي مستقل بذاته يجمع اللبنانيين والعرب المغتربين للحوار الراقي حول شئونهم وهو مفتوح لمناقشة جميع الاراء والافكار والمواضيع الجادة وتبادل الخبرات بدون تعصب لاي فكر سياسي ديني او طائفي
 
من نحنالرئيسيةاليوميةهمزة وصلس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاعر الشعب عمر الزعني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rania Chokr
Moderator
Moderator
avatar

عدد المساهمات : 139
مشاركة : 411
التقيم : 45
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 36
الموقع : http://moghtareb.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: شاعر الشعب عمر الزعني   الأربعاء يونيو 08, 2011 4:19 pm







عمر الزعني (1898 - 1961م) شاعر شعبي لبناني انتقادي، لقّب بموليير الشرق حيناً بفولتير العرب حيناً آخر، كما عرف ب "ابن الشعب" و "ابن البلد"

وُلد الزعني في بيروت عام 1898 في الرّمل الظريفبيروت. أبوه الشيخ محمّد الزعنّي وأمّه بهيّة المغربل. وعائلة الزعني قديمة في منطقة الظريف البيروتية. في عام 1850، كان والد الزعني شيخ الحي. وهو اللقب الذي يُعرف اليوم بـ {المختار». كان عالماً صوفياً يدرّس الدين على الطريقة الشاذلية، وقاضياً يحل المشكلات العائلية، وتاجر حنطة «ورئيس حسبة» بين التجار. وقد حصل على «امتياز الدولة العليّة» لثلاث مرات أيام الدولة العثمانية والانتداب الفرنسي والاستقلال.

تعلّم عمر صغيراً في مدرسة التوفيقة، وفي عام 1900 دخل المدرسة العباسية، بتوجيه من والده الشيخ محمد، صديق الشيخ أحمد عباس الأزهري (المنسوبة المدرسة إليه). وفي العام التالي، التحق عمر بفرقة المدرسة الموسيقية، وظل فيها حتى تخرّجه في عام 1913. بعد ذلك، عمل مدرساً في مدرسته حتى عام 1914، عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى. فسافر إثر ذلك من بيروت إلى حمص في سورية والتحق بالمدرسة الحربية، التي تخرّج فيها بعد ستة أشهر برتبة ضابط إداري. وبعد انتفاضة 1916 وإعدام الشهداء على يد جمال باشا في 6 مايو (أيار) في ساحة البرج، أُبعد الزعني إلى فلسطين. ولم يعد إلى بيروت إلاّ مع نهاية العهد العثماني سنة 1918. .

في فلسطين عمل الزعني مدرّساً، وبعد عودته إلى بيروت عمل مديراً على رأس الكلية الإسلامية في عام 1919، ومدرساً للموسيقى في مدرسة ماري كسّاب. لكن رحلته الحقيقية في الشعر بدأت مع قصيدة «الحجاب» التي انتقد فيها ما دار من معارك لفظية في مصر بين أنصار الحجاب وأنصار السفور، فيقول في هذا الصدد:

الدنيا قايمة والشعب غافل

راحت بلادكم ما حدّ سائل

شوفوا البلايا، شوفوا الرزايا

والشعب قايم على الملاية

وكان الزعني بدأ عام 1918 طريقَ الفنّ والموسيقى والشعر الضاحك، وأحيانًا القارص والانتقادي، مع صديقه الشيخ رائف فاخوري (المتوفى عام 1954)… على مسرح الكريستال في منطقة النوريّة (البيروتية)، حيث قدّم الشيخ رائف مسرحيّة «جابرُ عثراتِ الكرام». وخلال عرض المسرحيّة بين الفصل والآخر، كان يصعد الزعني إلى المسرح ويقدّم أغنيةً من تأليفه مطابقةً لواقع القصّة وللأحداث التي كانت تمرّ فيها البلادُ آنذاك. هكذا، بدأتْ مسيرتُه النقديّة الشعريّة - الاستعراضيّة في المسارح والفنادق وأماكن التجمّع والاحتفال.
وفي عام 1922 عمل الزعني موظفاً كمساعد قضائي في محكمة بيروت البدائية، وفي تلك الأثناء انتسب إلى كلية الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت مستعيناً بمنحة دراسيّة قدّمتها له جمعية «المقاصد الخيرية
الإسلامية».في هذه المرحلة من حياة الزعنّي، نضجت نزعته إلى نظم الشعر والأناشيد والأغاني التي توحي بها الأحداث الجارية في البلاد والتطورات الاجتماعية التي عاشها المواطنون، لا سيما في بيروت

رحلته مع الشعر استمرت حتى وفاته في العام 1961م، مخلفاً تراثاً كبيراً يضم أكثر من
ألف قصيدة انتقادية فولتيرية، ولكن بلسان الشعب، باللغة المحكية (العامية) والكلام
اليومي، الواضح والجارح معاً.

كان عمر الزعني سباقاً لزمانه في توصيفه لـ "بيروت" التي قال عنها "بيروت زهرة في غير أوانها" وكأنه والد يخشى عليها صبية تجول في محيط خطير حولها، رأى فيها زهرة أزهرت في محيط يحاول الانقضاض عليها، وكان يخشى عليها من ضعفها في حماية نفسها.

يا مناظر عالشاشة يا خداعة وغشاشة

يا عروس بخشخاشة يا مصمودي بالتابوت

يا ضيعانك يا بيروت

الخواطر مكسورة والنفوس مقهورة

والحرية مقبورة والكلام للنبوت

يا ضيعانك يا بيروت

الجهال حاكمين والأرذال عايمين

والأنذال عايشين والأوادم عما تموت

يا ضيعانك يا بيروت


الجريدة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Rania Chokr
Moderator
Moderator
avatar

عدد المساهمات : 139
مشاركة : 411
التقيم : 45
تاريخ التسجيل : 05/05/2011
العمر : 36
الموقع : http://moghtareb.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: رد: شاعر الشعب عمر الزعني   الأربعاء يونيو 08, 2011 5:48 pm

شبان شيك

انتقد عمر الزعني في كلمات هذه القصيدة أوضاع الشباب في ذلك الزمان والتي ربما تشابه أوضاع الشباب في زماننا :

شبان شيك وسمباتيك

مشتهيين ريحة المتليك

منتّدين ومنتّزين

كل يوم عن يوم منتفنن

مناكل قنص ومنشرب بلص

منقضيها سهر ودانس

شبان شيك

منتكبر ومنتجبر

ما في شي منه منتمعير

ما منهتم ولا مننهم

بحياتنا ما منحمل هم

شبان شيك

منتساوى ومنتغاوى

أكتر من بنات الهوى

نهارنا ليل ... وليلنا ويل

منتستر بجناح الليل

شبان شيك

حجتنا برقبتنا

ما بهمنا غير لذتنا

لا شغلة ولا عملة غير البرزة والصقلة

شبان شيك

تمدّنا ، تألمنا

يا ريتنا ما تمدنا

بطالين عطالين

من غير دنيا ومن غير دين

شبان شيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شاعر الشعب عمر الزعني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همزة وصل :: منتدى الثقافة الادب والفنون :: شخصيات-
انتقل الى: